لا تتوفر نتائج هذه اللحظة

منتخبنا.. كان بالإمكان

بدر مكي

(صحفي رياضي فلسطيني)

  • 1 مقال

منتخبنا.. كان بالإمكان

كتب بدر مكي – القدس
انتقد العديد من الزملاء طريقة لعب منتخبنا الوطني بكرة القدم خلال لقائه الودي والمنتخب الصيني.. حيث اعتمد خطة دفاعية بحتة على مدار الشوطين قوامها خمسة مدافعين في الخلف وامامهم اربعة في وسط الميدان ومهاجم وحيد في الامام.. ولم يتقدم لاعبونا ولم يستغلوا الفرص على قلتها.. حيث اعتمد الصينيون على اللعب السريع والتمريرات البنية القصيرة والضغط على حامل الكرة من فريقنا..
وكان على مدربنا مكرم دبدوب ان يغير من طريقة لعبه في الشوط الثاني تحديدا ما دامت المباراة ودية.. وحتى التغييرات كانت متأخرة ومحدودة.. علما ان لديه عدد من نجوم دورينا اضافة لعدد اخر من نجوم الداخل والشتات..
وكان عليه ان يبادر الى تغيير طريقة اللعب وتجربة الجالسين على الدكة خلال الشوط الثاني..ولم يسجل منتخبنا اي هدف خلال اكثر من 180 دقيقة من عمر المباراتين التي لعبهما امام اندونيسيا والصين تواليا..
كنا نود ان نقول ان الاحتكاك مع منتخب يسبقنا في الترتيب واخر يتأخر عنا.. يفيد منظومة المنتخب في اطار استعداده للاستحقاقات المقبلة.. وكان ينقص مدربنا الجرأة لأجراء التغيير اللازم في طريقة اللعب او الزج بعدد من اللاعبين وخاصة بعد قراءته لشريط الشوط الاول في كل مباراة.. وفد استنجد مدربنا بعدد من المواهب والطيور المهاجرة ولكن لم يسعفه ذلك في توظيف اللاعبين كما يجب.
وظهر عطاء جابر ابن الداخل بصورة طيبة وتجسد ذلك في المردود الرائع الذي قدمه في الدفاع والهجوم.. وعلينا ان نبحث عن مثل هؤلاء النجوم.. الذين يقاتلون في الميدان ويتميزون بالجودة وحسن الاستلام والتسليم واللياقة البدنية العالية..
وعليه.. ان رياح التغيير والاحلال يجب ان تطال الجهاز الفني واللاعبين كذلك.. مع كل الاحترام والتقدير لمدربنا الحالي...وبالتأكيد نحن لم نكن نتوقع فوزنا على منتخب الصين .. وعلى الاقل كان علينا ان نجاريه وهي الدولة التي تبتعد عنا بمراحل في تطور الكرة لديها...ولكن اداء المنتخب ما زال يراوح المكان وكذلك النتائج.