لا تتوفر نتائج هذه اللحظة

رائحة العنصرية والكراهية تطل من قرار الفيفا

اسامة فلفل

(صحفي رياضي فلسطيني)

  • 1 مقال

الرياضية أون لاين : كتب / أسامة فلفل

في هذه اللحظات العصيبة، وبينما  آلة الحرب الصهيونية تستبيح الدم الفلسطيني أمام مرأى ومسمع العالم الصامت المتخاذل نفاجئ في الوسط الإعلامي و الرياضي بالقرار التعسفي الظالم للاتحاد الدولي لكرة القدم بقراره القاضي بتجريد إندونيسيا من حقوق استضافة كأس العالم للشباب -تحت 20عاما بعد أن رفض حاكم بالي استضافة منتخب الكيان الإسرائيلي. ، تماماً كما فعل الفيفا بحرمان روسيا من المسابقات الدولية بسبب غزوها لأوكرانيا ، فإننا في الوسط الإعلامي و الرياضي نستهجن الموقف السلبي المتخاذل والمتواطئ للاتحاد الدولي المنحاز مع دولة الاحتلال وجرائمه المريعة بحق شعبنا الفلسطيني و اتخاذ هذا القرار الظالم بحق إندونيسيا  لانحيازها ووقوفها لجانب الشعب الفلسطيني  الذي يتعرض  لأبشع صور الإجرام وحرب الإبادة من قبل الاحتلال  الاسرائيلي، حيث مثل هذا القرار يشكل خرق فادح  للتعامل و الكيل بمكيالين ، وهذا  القرار المجحف و الظالم جاء كرد على الاحتجاجات الوطنية التي عمت جمهورية إندونيسيا ضد سياسة الاحتلال الإسرائيلي وممارساته العنصرية و التعسفية بحق الشعب الفلسطيني الأعزل.

 إن رائحة الكراهية والعنصرية العفنة والتمييز العنصري تطل من القرار العبثي المعيب والمشين والذي يعكس صورة الانحياز الواضح للاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، كونه نقيضاً للمسار الديمقراطي وحقوق الإنسان.

يجب على العالم ولاسيما المؤسسات واللجان الاتحادات الرياضية العربية والدولية أن يكون له وقفة جادة مع مثل هذه القرارات التي تعكس صورة مهزوزة وغير سوية للفيفا وانحيازها ووقوفها لجانب التطرف والعنصرية، وعلى الأسرة العربية والدولية الرياضية رفض الظلم، والوقوف والتضامن مع إندونيسيا والأسرة الرياضية الإندونيسية ضد القرار المجحف والظالم