ريد ستارك يُفاجئ ليفربول ويُسقطه بهدفيْن دون مُقابل

الرياضية أون لاين/وكالات

في مفاجأة قوية، في دوري أبطال أوروبا، خسر فريق ليفربول الإنجليزيّ، مساء امس الثلاثاء، بثنائية نظيفة، أمام فريق "ريد ستارك" الصّربيّ ضمن مباريات الجولة الرابعة من دور المجموعات.

وشهدت المبارةُ التي أقيمت على ملعب ريد ستارك، أداءً قويا من الفريق المضيف، الذي بدأ المباراة بشكل قوي منذ الدقيقة الأولى، إذ شهدت الدقيقة الثالثة أول محاولة من أصحاب الأرض.

وكان مهاجم ريد ستارك، بافكوف، في الموعد، إذ أحرز الهدف الأول لفريقه في الدقيقة الثانية والعشرين، من ضربة رأسية مُتقَنة.

أما الهدف الثاني، فجاء من تسديدة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة الـتاسعة والعشرين، ليرتفع رصيد ريد ستارك إلى أربع نقاط ويتوقف رصيد ليفربول عند ست نقاط.

وفي الدقيقة 17 من المباراة، اخترق لاعب فريق ليفربول، ماني، الجبهة اليسرى، وأرسل عرضية لستوريدج، الذي سدد الكرة فوق المرمى، ليعود ستوريدج نفسه في محاولة جديدة، بكرة داخل منطقة الجزاء، ولكن تسديدته اصطدمت بالدفاع.

ومنحت ركنية لُعبت في الدقيقة الـ22، التقدُّم لأصحاب الأرض، إذ نفذ ماركو مارين الركنية، التي حوّلها بافكوف في شباك ليفربول، ليحرز المهاجم نفسه، الهدف الثاني له ولفريقه، في الدقيقة الـ29 بعد أن سدّد ضربة بقوة من خارج منطقة الجزاء.

وحاول ليفربول العودة بالنتيجة، عن طريق لاعبه المصري، محمد صلاح، الذي قام بتسديد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، إلا أن تسديدته أتت فوق العارضة.

ورغم استحواذ ليفربول على الكرة في معظم أوقات الشوط الأول، إلا أنه لم يُفلح بالتهديف، بل كاد أصحاب الأرض يسجلون هدفهم الثالث في الدقيقة الأولى من الشوط الثاني، عن طريق اللاعب ماركو مارين.

واخترق ليفربول عن طريق لاعبه البديل فيرمينو، الجهة اليسرى لأصحاب الأرض، في الدقيقة الـ48، إلا أن تألق دفاع ريد ستارك حال دون ملامستها الشباك.

واستمر صلاح بمحاولاته، حين حاول مفاجأة الحارس بوريان، بتنفيذ ضربة ركنية مباشرة إلى شباك ريد ستار، ولكن كرته اصطدمت بالشباك الخارجية، ليُعاود المُحاولة في الدقيقة الـ71، عن طريق تسديدة قوية بعد إفلاته من الرقابة الدفاعية، لكت كرته اصطدت بيد الحارس الذي حولها إلى ضربة ركنية.

واستمرّ ليفربول بإضاعة الفرص، ففي الدقيقة الـ85، حاول فان دايك التهديف برأسية جاءت فوق المرمى.

وكانت المحاولة الأخيرة لليفربول عن طريق صلاح مرة أخرى، في الدقيقة 94 من المباراة، إلا أن الحارس كان في الموعد واستمر في تألقه وبالحفاظ على نظافة شباكه، لنتنهي المباراة بفوز أصحاب الأرض على الفريق الإنجليزي، في مبارة أهدر ليفرربول فيها نقاطا قد يندم عليها، حال فشل في تخطّي دور المجموعات.

يُذكرُ أن مباراة الذهاب بين الفريقين، شهدت أداء مميزا من الفريق الإنجليزي، إذ حقق ليفربول فوزا عريضا بنتيجة أربعة أهداف نظيفة، ضمن أحداث الجولة الثالثة من دور المجموعات.